التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا الغرور والتواضع ومابينهما
بقلم : بن قلالة
قريبا

الاهداءات


 

 

 

 


 

 

 

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 03-15-2004, 02:57 AM   #1
عضو جديد
 
الصورة الرمزية الحبسي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 153
الحبسي is on a distinguished road
علاج السحر طرق مجربة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ،،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله عز وجل :

وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى 69 طه

ويقول سبحانه :

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ .... الآية البقرة 102
" علاج السحر "

ويعتمد على إبطال السحر بما يأتي :-

-1 إبطال العمل :
وذلك بإتلاف طلاسم وعقد السحرة إذا عرف موضعها ، وهذا أعظم ما يستعان به على إبطال السحر لأنها تقطع علاقة الساحر بالمسحور نهائياً ، والسحر إما أن يكون مدفوناً في قبر أو في شق أو تحت وسادة أو تحت عتبة دار أو غير ذلك فيبحث عنه ويتلف ، أو مرشوشاً ، وغالباً ما تكون مادة السحر في طريق المقصود إيذاؤه به إما على عتبة داره أو أمام مقر عمله ، فيغسل ويمحى بمادة الرقية أو مشروباً فيعالج بما يضاده من الأدوية . وقد قال الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – في الفتاوى " ومن علاج السحر أيضاً – وهو من أنفع علاجه – بذل المجهود في معرفة موضع السحر في أرض أو جبل أو غير ذلك فإذا عُرف واستُخرج وأُتلف بطل السحر " . فإن لم يعثر على العمل بالبحث استعان بالدعاء ، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم حين سُحر فدله الله عليها في بئر ذروان ، فلما أتلفها برئ بإذن الله تعالى " .

- 2 استفراغ مادة السحر من بدن المسحور :
وتتم بالحجامة ، وذلك لأن مادة السحر تستقر في الدم حتى تفسده ، واستخراج الدم الفاسد المتعلق به مادة السحر يخفف من أثر السحر وأعراضه ، ويكون ذلك بالحجامة في مواضع الضرر .. يقول ابن القيم في " زاد المعاد " : واستعمال الحجامة على ذلك المكان الذي تضررت أفعاله بالسحر من أنفع المعالجة إذا استعملت على القانون الذي ينبغي .

- 3 إخراج الجن القائم بالسحر :
وهذه أقل أثراً من التي قبلها لأن الساحر قد يرسل جناً آخر ، أو يكرر السحر أو يقويه وذلك إن لم يكن الجن قد أتلفه

- 4 إتلاف مادة السحر في بدن المسحور : وتتم بالطرق التالية :-

أ? التداوي بالماء :
يقرأ المريض آيات إبطال السحر على إناء به ماء عذب أو ماء مطر أو ماء من ثلاثة أبؤر مجتمعة يمد بعضها بعضاً ، وكما فعلت عائشة – رضي الله عنها حين اغتسلت من سحر الجارية ، وصحح الأثر شعيب الارنؤوط في شرح السُنة للبغوي . أو ماء من سبعة آبار مختلفة ، لقوله صلى الله عليه وسلم في مرض وفاته : " هريقوا عليّ سبع قرب من آبار شتى " رواه البخاري . أو ماء زمزم لقوله صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عباس : خير ماء على الأرض ماء زمزم فيها طعام طعم وشفاء سقم " .

وآيات إبطال السحر هي : -
- سورة الفاتحة .

- آية الكرسي البقرة : 255.

- خواتيم سورة البقرة : 285-286

- الآية 102 من سورة البقرة .

- سورة يونس الآيتان : 81-82

- الآية 69 من سورة طه .

- الآيات118-120 من سورة الأعراف .

- قل يا أيها الكافرون .

- قل هو الله أحد .

- قل أعوذ برب الناس .

وطريقة الاستخدام تكون على النحو التالي :-

-1 يشرب من الماء المرقي ثلاث مرات يومياً .

2- يغتسل يومياً في مكان طاهر ويلقي ماء الغسل في مكان طاهر .

-3 اثناء الاغتسال يدلك الرأس ومواضع الألم مع قراءة الرقية والدعاء عدة مرات .

- 4 ينضح أركان الغرف يومياً بالماء المرقي .

ب التداوي بورق السدر
وقد حكى القرطبي عن وهب أنه قال : يؤخذ سبع ورقات من سدر تدق بين حجرين ثم تضرب في الماء ، ويقرأ عليها آية الكرسي ، ويشرب منها المسحور ثلاث حسوات ، ثم يغتسل بباقيه ، فإنه يذهب ما به ، وهو جيد للرجل يؤخذ عن امرأته .. وكيفية الاستعمال تكون على النحو التالي :-

- 1 يضرب سبع ورقات سدر خضر ناضجة في كمية من الماء تكفي للشرب والاغتسال في خلاط كهربائي مثلاً أو تدق بين حجرين ، ثم تضرب في الماء .

- 2 يقرأ المسحور عليها آيات إبطال السحر السابقة مع تقريب الفم من الإناء أثناء القراءة .

- 3 يشرب منه ثلاث مرات يومياً ويغتسل مرة واحدة يومياً .

- 4 يدلك منه ثلاث مرات يومياً ويغتسل مرة واحدة يومياً .

- 5 ينضح منه في أركان الغرف يومياً .

ج? التداوي بورق شجر الشوك
قال ابن حجر في الفتح اخرج عبد الرزاق من طريق الشعبي قال : لا بأس بالنشرة العربية التي إذا وطئت لا تضره ، وهي أن يخرج الإنسان في موضع عضاة فيأخذ عن يمينه وشماله من كل ، ثم يدقه ويقرأ فيه ثم يغتسل به .. وكيفية استعماله تكون بأن يجمع المريض كمية من ورق الشوك ويستخدمها كما في ورق السدر .

د? التداوي بتمر العجوة :
يداوم المريض بالسحر على أكل سبع تمرات عجوة المدينة ، أو تمر العالية صباحاً على الريق يومياً ، لما روي في المسند عن عائشة – رضي الله عنها قالت : في عجوة العالية أول البكرة على ريق النفس شفاء من كل سحر أو سم . رواه أحمد في السند

هـ التداوي بكتابة القرآن بالمداد الطاهر والشرب منه والاغتسال :
رخص بعض السلف في كتابة بعض القرآن ويغسله ويسقيه المريض . قال الإمام أبوبكر الخلال : حدثنا عبدالله بن أحمد قال : رأيت أبي يكتب للمرأة إذا عسر عليها ولادتها في جام أبيض أو شيء نظيف يكتب حديث ابن عباس رضي الله عنه " لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين " ، " كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ " ، و " كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها " .

وقال ابن تيميه : لا يجوز كتابتها بدم الراعف كما يفعله الجهال ، فإن الدم نجس فلا يجوز أن يكتب به كلام الله تعالى .. وطريقته :-

نغلي كمية من الزعفران في الماء وتستخدم كمداد طاهر يكتب به آيات الرقية أو في طبعه أو في جام نظيف ، ثم يغسلها في الماء حتى تذوب تماما ، ثم يشرب منها ويغتسل ويرش المنزل ويكرر ذلك يومياً .

و? التداوي بزهور النباتات :
يجمع أيام الربيع ما قدر عليه من ورد المغازة – الصحراء – وورد البساتين ، ثم يلقيها في إناء ويجعل فيه ماء عذب ثم يغلي ذلك الورد غلياً يسيراً ثم يمهل حتى إذا فتر الماء أضاف عليه فإنه يبرأ بإذن الله ، قال حماد : تعلمت هاتين الفائدتين في الشام . قال ابن حجر : وهو أي حماد من رواة الصحيحين عند البخاري .. وطريقة استعماله على النحو التالي :-

- 1 تغلى كمية من زهور النباتات المختلفة كالريحان والورد والياسمين والسذاب وغيرها في الماء غلياً يسيراً .

- 2 يقرأ الراقي آيات إبطال السحر السابقة كثيراً على مغلي ماء الزهور السابقة .

- 3 يشرب ثلاث مرات يومياً .

- 4 يغتسل ويدلك مواضع الألم مع الرقية والدعاء اثناء ذلك كثيراً

- 5 يسقط في الانف بثلاث قطرات مع الاستنشاق كثيراً ويكرر حسب الحاجة .

- 6 ينضح منه في أركان الغرف .
الـسـحـر الـمـأكـول أو المـشـروب


تلتصق مادة السحر الخبيثة وما أضيف إليها من أخلاط نجسة ونفثات خبيثة بجدران المعدة ، وتتفاعل مع أخلاطها وتغير من صفاتها وتفسدها حتى إذا ما انتشرت هذه الأخلاط في البدن زاد تصرف الشياطين فيه ، وأضرت به ضرراً بالغاً .

قال الإمام ابن القيم : والله سبحانه وتعالى قد يجعل لهذه الأرواح تصرفاً في أجسام بني آدم عند حدوث الوباء وفساد الهواء ، كما يجعل لها تصرفاً عند غلبة بعض المواد الرديئة التي تحدث للنفوس هيئة رديئة ولا سيما عند هيجان الدم والمرة السوداء وهيجان المني ، فإن الأرواح الخبيثة تتمكن من فعلها لصاحب هذه العوارض ما لا تتمكن من غيره ما لم يدفعها دافع أقوى من هذه الأسباب من الذكر والدعاء والابتهال والتضرع والصدقة وقراءة القرآن .

ومن أعراض سحر المعدة : -

- 1 آلام في المعدة ورغبة مستمرة في القيء قد يكون أثناء الرقية بالقرآن .

- 2 هزال في الجسم ، واضطراب نفسي مع انطواء شديد وعدم الرغبة في الطعام .

3- انبعاث رائحة كريهة من الفم أثناء الرقية أو بعدها أو عند صرع الجن .

وطريقة علاجه تكون كالتالي :

-1 أول ما يجب على المريض بالسحر أن ينزل فاقته بالله عز وجل ولا ينزلها بأحد سواه ، فإن الله سيقضي حاجته ويسن فاقته عاجلاً أم آجلا ، فلا ييأس وليستعن بالله تعالى ويلجأ إليه بدعاء المضطر والمكروب عسى الله أن يكشف عنه فاقته .

- 2 لا يخلو السحر المأكول أو المشروب من هذه الأخلاط النجسة : كالصديد والصفراء أو الدم والسوداء أو البلغم .

وهذه تعالج بما يضادها ويحللها من الأعشاب الطبيعية . أما نفثات الساحر الخبيثة وطقوسه الشركية ، وطلاسمه فإنها تبطل بآيات إبطال السحر كما تقدم .

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله:

ومن علاج السحر بعد وقوعه وهو علاج نافع ، أن يأخذ سبع ورقات من السدر الأخضر فيدقها بحجر أو نحوه ويجعلها في إناء ويصب عليها من الماء ما يكفيه للغسل ويقرأ فيها آية الكرسي و الكافرون و قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس وآيات السحر التي في سورة الأعراف وهي قوله سبحانه وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون ، فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون، فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين والآيات في سورة يونس وهي قوله سبحانه وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم ، فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون ، فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين ، ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون والآيات في سورة طه وهي قوله تعالى قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى ، قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى ، فأوجس في نفسه خيفة موسى ، قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى ، وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى ، وبعد قراءة الآيات السابقة في الماء يشرب بعض الشيء ويغتسل بالباقي وبذلك يزول الداء إن شاء الله. وإن دعت الحاجة لاستعماله مرتين أو أكثر حتى يزول الداء وقد جرب كثيرا فنفع الله به . انتهى
فــك الـسـحـر بـالـسـحـر


سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – عن بعض الناس إذا أصيب له مريض بالصرع يذهب به إلى بعض الأطباء العرب ، وهؤلاء يستحضرون وتصدر منهم حركات غريبة . ويحجبون المريض فترة من الزمن ويقولون : إنه مصاب بالجن أو مسحور ونحو ذلك ، ويعالج هؤلاء المريض ويشفى وتدفع لهم الأموال مقابل ذلك فما الحكم في ذلك ؟ وما الحكم أيضاً في العلاج بالعزائم ، التي تكتب فيها الآيات القرآنية ثم توضع في المادة وتشرب ؟

وقد أجاب – رحمه الله – قائلاً : أما علاج المصروع أو المسحور بالآيات القرآنية والأدوية المباحة لا حرج فيه إذا كان ذلك ممن يعرف بالعقيدة الطيبة والالتزام بالأمور الشرعية ، أما العلاج عند الذين يدعون علم الغيب أو يستحضرون الجن أو أشباههم من المشعوذين أو المجهولين الذين لا تعرف حالهم ولا تعرف كيفية علاجهم فلا يجوز إتيانهم ولا سؤالهم ولا العلاج عندهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوماً " . أخرجه مسلم في صحيحه . وقوله صلى الله عليه وسلم : " من أتى عرافاُ أو كاهناً فصدقه بما يقوله فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم " أخرجه الإمام أحمد وأهل السُنة بإسناد جيد ، ولأحاديث أخرى في هذا الباب كلها تدل على تحريم سؤال العرافين والكهنة وتصديقهم وهم الذين يدعون الغيب أو يستعينون بالجن ويوجد من أعمالهم وتصرفاتهم ما يدل على ذلك .

وفيهم وأشباههم ورد الحديث المشهور الذي رواه الإمام أحمد وأبو داوود بإسناد جيد عن جابر – رضي الله عنه – قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن النشرة ؟ فقال : " هي من عمل الشيطان " وفسر العلماء النشرة بأنها : ما كان يعمل في الجاهلية من حل السحر بمثله ويلحق بذلك كل علاج يستعان فيه بالكهنة والعرافين وأصحاب الكذب والشعوذة ، وبذلك يعلم أن العلاج بجميع الأمراض وأنواع الصرع وغيره إنما يجوز بالطرق الشرعية لقوله صلى الله عليه وسلم : " لا بأس بالرقية ما لم تكن شركاً " وقوله صلى الله عليه وسلم : " عباد الله تداووا ولا تداووا بحرام " .. أما كتابة الآيات والأدعية الشرعية بالزعفران في صحن نظيف أو أوراق نظيفة ، ثم يغسل فيشربه المريض فلا حرج في ذلك ، وقد فعله كثير من سلف الأمة ، كما أوضح ذلك العلامة ابن القيم – رحمه الله – في " زاد المعاد " وغيره ، إذا كان القائم بذلك من
المعروفين بالخير والاستقامة ، والله ولي التوفيق .
__________________
الحبسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

 

 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دايم السيف .. يموت الشجر bent_Qatar قافية الاشعار المنقوله 8 09-29-2004 01:11 PM
علاج نسيان القرآن الكريم .... bent_Qatar قافية المواضيع الاسلامية العامة 4 09-02-2004 01:58 AM
علاج الغيبــــــة عاشق الصمت قافية المواضيع الاسلامية العامة 6 08-23-2004 01:03 AM


الساعة الآن 08:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

تصميم: شبكة هابى ديزاين لخدمات التصميم